كتب: محمود سعيد برسي
بعد بناء جدار عازل بين غرب وشرق مدينة قنا أهالي قنا” يصرخون “من الجدارالعازل

اذا رأيت الجدار العازل “بين غرب وشرق مدينة قنا أسفل “كوبري المعنا”..تدرك حجم الخسائر الهائلة التي أصابت المواطنين والمزارعين وأصحاب المصالح علي ضفتي”الجدار”والعذاب الذي يتعرض له كل من يعبر الطريق بصعوبة بسبب سد المنافذ من أمامه،وفوق ذلك الخطر الذي يتهدد التلاميذ وراكبي الدراجات الذين يحاولون العبور من منافذ صغيرة فوق شريط السكة الحديد،وهي مخاطر يمكن أن ينجم عنها كوارث كبيرة تصيبهم.

سيادة الوزير وسيادة محافظ قنا:
كل مطالب الناس تتمحور في اعادة العمل بمزلقان السكة الحديد والذي كان ضامنا لسلامة الناس في وجه المخاطر،فهل تنصتون لآلام ومواجع أبناء قنا والمعنا والعديد من القري..أم أن صرخات الناس ومواجعهم ستذهب هباء؟!.