العمل السياسي وكياناته السبوبة

كتب / عبدالمؤمن أحمد حسن أحمد

من آسمى غايات الممارسة السياسية هى الحفاظ على وحدة المجتمع وضمان آمنه الداخلى والخارجى وتحقيق ازدهاره ،

وليس غرض الممارسة السياسية هو الوصول لمقاعد الحكم أو التأثير في قرارات الحكومات فحسب ، وإنما لتحقيق النفع العام أو النفع الخاص فى حدود مقبوله يكون تحقيق النفع الخاص فيها مكسب للنفع العام لا متعارضا معه .

ففى السنوات الأخيرة الماضية وحتى يومنا هذا نجد كثيرا من الناس تخرج لتتحدث عن السياسة دون وعى أو إدراك أو دراسة للعلوم السياسية ،

ولكن كل ما يهمها الوصول لمصالح شخصية دنيوية بعيده كل البعد عن الهدف الأسمى للسياسة وهو الوقوف بجانب الدولة والمحافظة عليها وعلى مؤسساتها والمساعدة فى جميع المجالات التي تنهض بالدولة وتساعد على ازدهارها .

وإذا لاحظنا نجد أن هذه الفئة من الناس تنضم إلى كيانات أغلبها ليست مقننه ، ونجد أيضا أن هذه الكيانات ليست إلا للشهره وكسب المال تحت شعارات وهميه رنانه على مسمع ومرئى الجميع بأنهم فى خدمة الوطن والمواطنين رغم عدم وجود أي اهداف لهم أو رؤية واضحة أو أى عمل على أرض الواقع ،

بل نجد أصحاب هذه الكيانات يجمعون أنفسهم ليكونوا كتله أمام الرأي العام ليجبروا الحكومة على اختيارهم ، ويزاحموا العمل السياسي داخل المجتمع .

ورغم مزاحمة هذه الكيانات داخل المجتمع المصري وكثرتها إلا أنها سرعان ما تنكشف نواياهم السيئة والدنيئة أمام الجميع .

نُشر بواسطة حنان احمد عبدالوهاب

المشرف العام لموقع وجريدة اخر الاسبوع