بنى سويف : شعبان عبد الحميد
فى صباح اليوم السبت الموافق 20/ 4/ 2019 بالوحدة المحلية لمجلس قروي الشنطور بمركز سمسطا جنوب غرب بنى سويف خرج الاهالى فى مظاهرة حاشدة للإدلاء بأصواتهم ويقولون نعم لمصر نعم للوطن نعم للتعديلات الدستورية هذا دستورنا مصر هبة النيل للمصريين، وهبة المصريين للإنسانية. مصر العربية بعبقرية موقعها وتاريخها قلب العالم كله، فهي ملتقى حضاراته وثقافاته،
وأيضا أثناء متابعتي للجان الاستفتاء تقابلت مع الأستاذ محمد سليم غلاب رئيس الوحدة المحلية لقرية الشنطور فقلت له هل نحن قادرون قال نعم نحن قادرون نحن نؤمن أننا قادرون أن نستلهم الماضي وأن نستنهض الحاضر, وأن نشق الطريق إلي المستقبل. قادرون أن ننهض بالوطن وينهض بنا في مطلع التاريخ, لاح فجر الضمير الإنساني وتجلي في قلوب أجدادنا العظام, فاتحدت إرادتهم الخيرة, وأسسوا أول دولة مركزية, ضبطت ونظمت حياة المصريين علي ضفاف النيل, وأبدعوا أروع آيات الحضارة, وتطلعت قلوبهم إلي السماء قبل أن تعرف الأرض الأديان السماوية الثلاثة. مصر مهد الدين, وراية مجد الأديان السماوية
وفى لقاء مع السيد نبيل عبد الله حمدان من أهالي القرية قال : نعدل دستورا يصون حرياتنا, ويحمي الوطن من كل ما يهدده أو يهدد وحدتنا الوطنية.
نعدل دستورا يحقق المساواة بيننا في الحقوق والواجبات دون أي تمييز
نعدل دستورا يكون بشارة بمستقبل تتطلع إليه الإنسانية كلها.
واستكمل الحديث المهندس محمد على عثمان بالمعاش أيضا قائلا نعدل دستورا يوشك أن يطوي الصفحات الأخيرة من العصر الذي مزقته صراعات المصالح بين الشرق والغرب, وبين الشمال والجنوب, نعدل دستورا اشتعلت فيه النزاعات والحروب, بين الطبقات والشعوب,
وأيضا سيادة النقيب بالمعاش عيسى عبد العظيم احمد قائلا نعدل دستورا زادت المخاطر التي تهدد الوجود الإنساني, وتهدد الحياة علي الأرض نعدل دستورا تأمل الإنسانية أن تنتقل من عصر الرشد إلي عصر الحكمة, لنبني عالما إنسانيا جديدا نعدل دستورا تسوده الحقيقة والعدل,
نعدل دستورا تصان فيه الحريات وحقوق الإنسان, ونحن- المصريين- نري في ثورتنا عودة لإسهامنا في كتابة تاريخ جديد للإنسانية.