متابعة /أيمن بحر
المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية فى شمال سوريا مباشرة الى السجن فى حال عادوا الى البلاد، حسب ما كشفت وزارة الداخلية الإتحادية مبررة ذلك بوجود مذكرات إعتقال بحقهم.
كشفت الحكومة الألمانية عن أوامر إعتقال صادرة بحق مجموعة من مقاتلى تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الألمان المحتجزين فى سوريا حالياً والذين يقدر عددهم بحوالى 66 معتقلاً، وأوضحت وزارة الداخلية الألمانية أن أوامر الإعتقال صادرة بحق 21 مقاتلاً من أنصار “داعش” الموجودين حالياً فى قبضة “قوات سوريا الديمقراطية” ، وتابعت الوزارة أن أجهزة الأمن أدرجت 19 من هؤلاء تحت تصنيف ” إسلامى خطير”.
فى المقابل، ذكرت الوزارة أن هناك سبعة لم تصدر بحقهم أوامر إعتقال، ومن ثم من الممكن لهم فى حال العودة الى ألمانيا البقاء أحراراً، ولكن سلطات الأمن طالبت بوضع هؤلاء الأشخاص تحت المراقبة فى حال عودتهم.
وبحسب تقدير أجهزة الأمن الألمانية، ليس من الممكن، فى كل الأحوال، إثبات أن المانيا ما أو أجنبياً كان يقيم فى ألمانيا، شارك فى أعمال قتالية مع “داعش” فى سوريا أو العراق، بشكل يسمح بتقديمه للمحاكمة، ومن الممكن أن يكون هذا أحد أسباب إحجام الحكومة الألمانية عن إتخاذ إجراء بشأن مسألة إعادة هؤلاء المقاتلين الى ألمانيا.
ووفقا لما يتردد، من الممكن أن يتم تقييم المشاركة فى الأعمال القتالية بأنها لم تكن بإستخدام السلاح لصالح التنظيم، ويسرى ذلك، على سبيل المثال، على أنصار محتملين لداعش أعلنوا بعد وقوعهم فى الأسر أنهم كانوا يعملون فقط سائقين أو طهاة.