رأفت عبد العال

إذا الليل اقبل وضؤك ترقرق

وهام بعشقك هواة السهر

يشكو إليك دمع السحر

فيا من تنادي قلب استعر

اهذا اللقاء الف القدر

فمازلت انشد فيك الصديق

يلملم جرحا بكى واشتكى

احدث فيك الليالي الطويلة

يهفو إليك دمع المُقل

ياليل………ياليل

رفقاً بالمحب الحاني

لبديع همسك اعذب الالحانِ

ياليل قد طال السهاد

وما رحم قلبًا ضعيفًا

ردد اشجاني

عبق من الاشواق بات

يلمني ويلومني

والدمع يجري ذوب الاجفانِ

لو جاء نجمي ذكرني بوجهك الفتان

او ليس حُسنك من دعى اشجاني

وانا المشوق لكن زمني فرق الجسدان

سيل من النظرات بات يلفني

هو من الخيال لواقع اشقاني

كنا نطعم حبنا حلو الهوى

فيرد دوماً بأعذب الالحان

واراني اسبح خلف حلمي الحائر

وانا المتيم ما امرت فؤادي

سحر العيون كأنها طوفان وجد

اشعلت زفراتي

ايكون ذنبي ان جعلتك ذاتي

ما بال روحي من دون خمر

اطلقت سكراتي

اوليس من خلق الحسان

جميعهن جعل الفؤاد متيم بهواكِ