الثلاثاء 26 مارس 2019ل
السيد بكري
لوحة “مليكة” تستحق الذهب.. قصة فتاة مصرية حسمت مسابقة دولية في اليابان
هوايتها ممارسة الرياضة منذ صغرها، حيث اعتادت الذهاب للعب كرة القدم فى الاستاد مع شقيقها، وفجأة قررت اختيار رياضة ألعاب القوى، بمساندة والدتها، لكن كانت للأقدار كلمة أخرى فى حياة «هند الهادى». حيث تعرضت فى الثانية عشرة من عمرها لحادث سير على الطريق السريع، لتفقد ساقها اليمنى، واستمر علاجها لمدة عامين، حتى استطاعت الوقوف من جديد على ساق واحدة، وطرف صناعى محل الساق المفقودة، فتخرجت فى كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، وواصلت طريقها فى ممارسة الرياضات المحببة إليها بمساندة والدتها، فيما اعتقد الجميع أنها لن تستطيع إثبات ذاتها نتيجة ظروفها الطارئة.
فتاة مصرية تلعب “وثب”: “اليأس بيضيَّع عمرنا”
مارست الفتاة ذات الـ٢٢ ربيعاً رياضة رفع الأثقال ضمن أنواع أخرى من ألعاب القوى، وظلت تمارس هوايتها متحدية الظروف إلى أن تلقت صدمة أشد ألماً وصفتها بـ«الكسرة»، بوفاة والدتها. عامان مرا دون أن تمارس «هند» أى رياضة كما اعتادت طيلة عمرها، قائلة: «كلنا بنحزن وجوانا ألم، لكن ماينفعش اليأس يسيطر علينا عشان بيضيَّع من العمر كتير»، فاستطاعت الفتاة العشرينية تجاوز محنة فقدان الأم بالعودة لساحة الرياضة من خلال أولمبياد الجامعة ونادى المنيا، وفازت فى الفترة من 2014 إلى 2019 بالمركز الأول على الجمهورية فى رمى القرص، والوثب العالى، لتكون أول فتاة تلعب «وثب» فى مصر، وبساق واحدة.
لم يقتصر نشاط «هند» على الرياضة فقط، بل شغلت منصب المتحدث الرسمى لجامعة المنيا، وعضو باتحاد الطلاب، كما فازت بجائزة الطالبة المثالية، وفازت بالمركز الأول على المستوى الرياضى، وانضمت للمنتخب.