الشرقية – رودى سعد
رصيف نمره ٦ كان واقف عليه ناس لاذنبا لهم شهدائنا وهم كمثل اختي واخويه وابويه وامي وخالي وخالتي وعمى وعمتي وصديقي وصديقتى أودعكم وداع الأموات أنتم رحلتم عن مسرح هذه الحياة التي بها ألم ونفاق وغش واهمال لا تحزن أيها القلب فما عاد للحزن مكان لأن بما حدث الامس سوف يحدث تكرارا ومرارا نتيجة من لا يرحم اعداء الوطن السافكين للدماء المخربين فى الارض الموت هو الحقيقة الوحيدة والقدر الوحيد الذي لا ينكره عاقل ويقيناً منا بأنه آت ذات يوم لا محالة فالموت لا يخيفني فهو راحتي بعد تلك المسافة الطويلة من هذه الحياة بعد كل ذلك الكم من التعب والشقاء والعناء والبكاء ولا تبكو علي ما حدث ليومين وتتناسو ما حدث بل امنحوا هذه الشهداء حقهم واقفو وقفه تجعل من أراد بالوطن سوءا فعلية أخذ العقاب الرادع ليشفى غليل أسر الشهداء رحمهم ربى وجعلهم من المكرمين واسكنهم فسيح جناتة وانا لله وانا اليه راجعون .