محمد حسن حمادة يكتب:

“طنان” تواجه جشع الجزارين بحملة خليها تعفن.

خليها تعفن خليها تصدي خليها تكاكي خليه يشك… إلخ

هذا هو حال بلادي نشكو من غلاء الأسعار وندعو للقيام بحملات مقاطعة ونادرًا ماتنجح، أما في طنان فأخيرًا ثار الشباب وقرروا القيام بحملة مقاطعة للحوم تحت شعار (خليها تعفن) اتصل بعضهم بي في البداية وكان يملؤه الحماس، ظننت أن الأمر لن يبرح عالم الفيسبوك الإفتراضى وصفحات السوشيال ميديا ولكن خاب ظني (وما أجمل إحساس خيبة الظن في هذه الأحوال).

كانت الشرارة الأولي عندما قرر بعض الشباب بيع كيلو اللحم بسبعين جنيهًا لكن هذا الأمر بالطبع لم يعجب جزاري طنان ولم يرق لهم فهاجوا وماجوا وقرروا القيام بخطوة مضادة لوأد المحاولة فتصدوا لهذا السعر واجتمعوا سويًا وقرروا البيع بنفس السعر بمائة جنيه وعشرة جنيهات للكيلو ورفعوا شعار( الجنيه برقبة زبون).

لا والله الجنيه برقبة كل تاجر جشع أفاق وعديم دين وضمير، ولن نقبل ولن نسمح بهذا الاستغلال، سنساند الغريب ضدكم، سنكشفكم بالأسماء، سنضع قائمة بأسماء الشرفاء من الجزارين أصحاب الضمير وسندعو الناس للشراء منهم والابتعاد عنكم أما أنتم فسنضعكم في قائمة الخزي والعار.

كيلو اللحم سيباع بسبعين جنيهًا رغم أنوفكم فنحن من سنقرر ولن ترضي الناس بالذل والهوان والتحكم في أقواتهم من قلة فقدت الرحمة والإنسانية وصار شعارهم علي المكشوف وبدون حمرة خجل( الجنيه برقبة زبون) فلتقطع كل الرقاب التي تتاجر بأقوات الناس وتستغل أزماتهم.