الاقصر علاء النواصرى
شهد المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، مساء امس الخميس، انطلاق فعاليات المؤتمر الدولى العاشر لعلاج الأورام، والمقرر أن يستمر حتى يوم 22 فبراير الجارى، وعقدت الجلسة الرسمية بمدينة الأقصر تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتورة هالة زايد وزير الصحة والسكان، والدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط.
ومن جانبه، أوضح الدكتور سمير شحاته الأستاذ بقسم علاج الأورام والطب النووي بكلية الطب في جامعة أسيوط ورئيس المؤتمر، أن المؤتمر شارك فيه كلا من الدكتور شحاتة غريب شلقامي نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، والدكتور أحمد المنشاوي نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث، والدكتورة حنان جمال الدين رئيسة قسم علاج الأورام بكلية طب أسيوط، ونخبة من الشخصيات الهامة تتقدمهم الأميرة دينا مرعد رئيس الاتحاد الدولى لمكافحة السرطان بالإضافة إلى أكثر من 700 استشاري وأخصائي، فى علاج الأورام في مصر والعالم العربي.
وأوضح “سمير شحاته”، أن المؤتمر يمثل فرصة سنوية لإتاحة الفرصة لتناول وعرض كل ما هو جديد في مجال علاج الأورام وأحدث الأبحاث المنشورة في ذلك المجال خلال العام الماضى وكيفية تحديث بروتوكولات التشخيص والعلاج لكي تتوافق مع الاكتشافات الحديثة في مجال علاج الأورام بكافة أنواعه وخاصة في أمراض سرطان الثدي، القولون والرئة والكبد والبروستاتا وأورام الرأس والرقبة وذلك من خلال 9 جلسات علمية ممتدة على مدار أيام انعقاد المؤتمر.
والمؤتمر مقام بالتعاون مع الجمعية السعودية لمكافحة السرطان، والجمعية العربية لمكافحة السرطان، والجمعية المصرية للسرطان، والجمعية المصرية لأمراض الدم، والجمعية المصرية لسرطان الكبد.
ومن جانبه، رحب محافظ الأقصر بضيوف المؤتمر متمنياً لهم إقامة طيبة، موضحاً أنه فى إطار إدراك الدولة المصرية لحجم المخاطر الناجمة عن أمراض السرطان التي تواجه العالم وبلدانه وشعوبه من دون استثناء، تعمل الدولة على تسخير جميع الإمكانيات من أجل الحفاظ على مجتمعنا من الأمراض السارية ،حيث تعمل الحكومة ممثلة في وزارة الصحة على تطوير إجراءات الوقاية والإسهام بفاعلية في الجهود الرامية إلى الحد من انتشار السرطان وآثاره السلبية الواسعة على القوى البشرية.