متابعه_شريف عطالله

أقامت مكتبة الطفل والشباب بأبوتشت الثلاثاء ندوة دينية بعنوان الإسلام والفنون الجميلة حاضرها فضيلة الشيخ عم عبدالعزيز علي ، والشيخ يوسف محمود عيسي واعظ مركز أبوتشت.

وبحضور وكيل وأخصائي مدرسة المحطة الابتدائية ومجموعة من الشباب والفتيات ورجال الدين والشعراء والأدباء والمفكرين والمبدعين من أبناء ابوتشت والقري المجاورة.

بدأ فضيلة الشيخ الحديث عن تعاليم مبادئ الإسلام ، وحث الطلاب علي أهمية الصلاة وطاعة الوالدين واحترام المعلم وتحدث الشيخ يوسف : عن الإسلام والفنون بمختلف أنواعها
الفن السماعي ( الغناء والموسيقي )
الفن التشكيلي ( الرسم – النحت – التصوير ).

ذكر أنه لابد أن تكون الفنون ذات رسالة أخلاقية, لأن الجمال ــ الذي هو صفة من صفات الله ــ سبحانه وتعالي ــ لا يمكن ان يقترن بالفن إلا إذا كان لهذا الفن رسالة إيجابية في عالم القيم والاخلاق .

فالله جميل يحب الجمال ــ كما جاء في الحديث الشريف ــ وهو الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم, وسخر له الزينة والجمال في هذا الوجود.. ولن يستطيع الانسان ان يشكر الله علي نعمة الزينة والجمال التي سخرها له إلا إذا استمتع بهذه النعمة ووظفها لتحقيق المقاصد التي خلقه الله لتحقيقها: عمران هذه الارض, لتزداد جمالا بالعمران الجميل.

وذكر أن حجة الإسلام ابوحامد الغزالي, قد ملك طريق العقل مع الشرع لنفي الحرج عن فنون السماع, وتساءل: لا أحد يحرم الأصوات المنكرة, فهل تحرم الأصوات الجميلة لأنها جميلة؟! ولا أحد يحرم الأصوات الجميلة إذا جاءت من الطيور والأشجار, فهل تحرم إذا جاءت من الإنسان؟

نُشر بواسطة محمد عرفة ابو يوسف

مشرف ديسك مركزي