الشرقية – رودى سعد.
أشارت فاطمة التي تعد منسقة لائتلاف العاملين المتضررين إلى أن الضغط على الحكومة بدأ منذ شهرين نظرا لقرب انتهاء المرحلة الانتقالية وأيضا اتجاه الحكومة لخفض المرحلة الانتقالية ٣ شهور بدلا من نوفمبر إلى يونيو وهوما يؤدى الى ضرر لدفعة ٢٠١٩ بالمخالفة للقانون.

قبل أسبوعين قررالعاملون المتضررين الاجتماع، لكن جميع الجهات رفضت استضافة الاجتماع رغم الموافقة المسبقة واضطروا إلى التأجيل ولكن لحماس عدد كبير من المحافظات حضروا بالفعل نظم العاملين اجتماعهم على الرصيف، بحسب فاطمة فؤاد.

وتقول فاطمة إن العاملين اتفقوا على مذكرة تطالب السيد رئيس الجمهورية بالتدخل لانصاف العاملين ومطالبته بتعديل المادة ٧٦ من قانون الخدمة المدنية لأن الفتوى فسرت المادة ولم تتعرض للائحة و أعضاء لجنة القوى العاملة بمجلس النواب يعدوا يتعديل اللائحة لكنها وعود غير حقيقية.

وتصر فؤاد على تعديل المادة 76 لأنها نصت على إعادة التعيين وهو ما سيؤدي أدى إلى تخفيض مرتبات العاملين إلى مابين ٤٠٠ و ١٥٠٠ حسب الأقدمية وهى كارثة، مشيرة إلى أن الدولة تعاقب العاملين على الطموح والاجتهاد.