سالى محمود

 

أحياناً تعجز حروفي على الإلتحام
لتشكل جملة مفيدة
تتنافر متجاهلة مشاعري
ورغبتي في نظمها في كلمات
أشعر بعجزي عن الوصف والسرد والتعبير
تفر من قلمي الحروف
وتهرب المعاني بين السطور
عاجزة أنا عن البوح
تخونني المعاني .
ترتبك كلماتي ..
تضطرب مشاعري
فلا أنا بالسعيدة لأصف سعادتي
ولا أنا حزينة لأعرف أسباب حزني
أنا في المنتصف
أسير على حبل مشدود
لا أتقن السباحة في الهواء
ولا أهوى التعلق بقشة
هذه أنا في ليل لا ينتهي
أخشى أن أغمض عيني
أخشى السقوط
أخشى البقاء
أخشى الرحيل
انتظر ضوء الصباح
ليتني أجد حروفي الضائعة
مع خيوط الشمس
مع قطرات الندى
مع بداية الحياة
ربما تلتحم يوماً
ربما تتصالح وتكتبنى قصيدة
*****

نُشر بواسطة محمد عرفة ابو يوسف

مشرف ديسك مركزي