كتب/ محمد عرفه

 

فى إطار اهتمام الدولة بإعادة إحياء التراث والتاريخ الإنسانى والحفاظ على المعالم الأثرية البارزة قام المهندس محسن صلاح رئيس مجلس ادارة شركة المقاولون العرب يرافقه المهندس إمام عفيفى نائب رئيس مجلس الإدارة وعدد من قيادات الشركة بتفقد مشروع إحياء وتحديث مبني قيادة الثورة (متحف زعماء الثورة)
وقد طالب صلاح فريق العمل بتكثيف الأعمال بالمشروع الذي تقوم بتنفيذه إدارة صيانة القصور والأثار بالتعاون مع إدارات الأعمال الإعتيادية والصحي والتشطيبات والأعمال الكهربائية والمشروعات الكهروميكانيكية للمبانى العامة والمرافق و ادارة ترسانة المعصرة و فرع شرق ووسط الدلتا وقطاع الإستشارات الهندسية هذا و يتكون المبني من بدروم أرضى ودور أول ودور السطح وهو عبارة عن صحن يحيط به الغرف من كل الجهات والمطلة على الصحن بشكل جمالونى وقد تم تصميم التغطية على شكل نسر يحيط بجناحيه المبنى كرمز للثورة .


جدير بالذكر أن هذا المبنى قد أنشيء فى عهد الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان وقد بدأ البناء فى عام 1948م وتم الإنتهاء منه عام 1951م ويتميز بطابع خاص ساد فى تلك الفترة وهو “الطراز الكلاسيكى” واستخدام الحجر الصناعى, وقد كان مخصص لإستراحة الملك ومرسى لليخوت الملكية ، وتم استرداده من قبل مجلس قيادة الثورة عام 1952م وتم استخدامه كمقر لإجتماعات الضباط الأحرار ومن هذا المكان تم إعلان الجمهورية العربية المتحدة.

 

نُشر بواسطة محمد عرفة ابو يوسف

مشرف ديسك مركزي