*******
ليلة شتوية شديدة البرودة
زخات من مطر
تدق نافذتي
ترانيم خافتة
صوت عبر السحاب
أغادر صومعتي
أمد يدي أعانق حبات المطر
خوف يتوغل داخل قلبي
نبضات تدوي بين أضلعي
وتأتيني مع المطر
تضم خوفي تحتوي رهبتي
تلملم هواجسي
واغمض عيني
أستشعر الأمان بين ذراعيك
أغفو كطفلة تلتمس الدفء
ومع ميلاد فجر جديد
يختفي المطر وتختفي أنت
مع إشراقة الشمس
وجدتني احتضن الفراغ
فقد رحلت مع المطر
قل لي كيف لا أخشى الشتاء
وأنت الراحل معه
****
سالى محمود